4 يوليو، 2012

الغزو الشيعي لمصر – 30 -


الغزو الشيعي لمصر – 30 -
أثارت الزيارة التي قام بها 50 أستاذًا جامعيًّا مصريًّا إلى إيران ولقائهم مع مستشار المرشد الإيراني، الكثير من التساؤلات؛ الأمر الذي دفع نائبًا برلمانيًا إلى تقديم بيان عاجل إلى رئيس مجلس الشعب لكشف غموض هذه الزيارة.

وقدم النائب ياسر القاضى بيانا عاجلا إلى رئيس مجلس الشعب الدكتور محمد سعد الكتاتنى لتوجيهه إلي رئيس مجلس الوزراء الدكتور كمال الجنزورى ووزير التعليم العالى الدكتور محمد النشار بشأن سفر 50 أستاذا من مختلف الجامعات إلى إيران لحضور معرض للكتاب يعقد هناك.

ورأى النائب أن هذا الأمر أدى إلى "إثارة الكثير من الشكوك حول هذه الرحلة التي لم يتم تقديم برنامج واضح عن تفاصيلها وأسبابهاإلى قيادات الجامعات وشيخ الأزهر".

وقال القاضى إن الأخطر من ذلك لقاء أساتذة جامعات مصر مع مستشار المرشد في إيران وإلقاء ما يزيد عن 30 محاضرة سياسية ودينية عليهم كتلاميذ وليس كأساتذة جامعات، -على حد قوله.

وطالب النائب بالوقوف على أسباب سفر هؤلاء الأساتذة إلى إيران والهدف منه في هذا التوقيت، الذى تجرى فيه امتحانات الجامعات.

وتشهد مصر في هذه الأوقات حراكًا واسعًا من قبل متشيعين مصريين يقدرون بالعشرات بهدف نشر التشيع بين المصريين المعروف عنهم تمسكهم بالمذهب السني؛ وذلك بدعم من إيران، راعية التشيع في العالم.
ومن جانبه، أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب رفضه إقامة أية حسينيات في مصر، معتبرًا أن من شأن هذا الأمر "زعزعة الاستقرار" في البلاد.

وجاء في بيان صادر من الأزهر: إن الشيخ أحمد الطيب "جدد" في لقاء مع رئيس البعثة الدبلوماسية الإيرانية في مصر مجتبى أماني "تأكيده على أن المصريين هم أكثر شعوب الأرض حبًّا واحترامًا وإجلالاً لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يزايد علينا أحد في هذا الأمر"، وفقًا لفرانس برس.

وأضاف شيخ الأزهر - بحسب البيان - "وعلى هذا الأساس فإن الأزهر الشريف يعتبر إقامة أي حسينية على أرض مصر زعزعة لاستقرار الوطن، وشقًّا لوحدة الصف وإضعافًا للنسيج الوطني".

وقد أغلقت السلطات المصرية الحسينية التي افتتحها مؤخرًا رجل الدين الشيعي اللبناني علي الكوراني المقيم في قم.

وذكرت مصادر موثوقة في القاهرة أن السلطات صادرت محتويات الحسينية من منشورات وملصقات وتسجيلات، وأنها أبلغت الموجودين فيها أن قرار الإغلاق نهائي.

وكان الأزهر وعلماؤه وأعضاء مجمع البحوث الإسلامية‏ ووزارة الأوقاف‏ ونقابة الأشراف قد استنكروا زيارة قام بها إلى مصر رجل الدين الشيعي اللبناني الشيخ علي الكوراني، وعقده ندوات دينية خاصة داخل بيوت عدد من الشيعة بالقاهرة والمحافظات، وإلقاء محاضرات عن أهل البيت بحضور شيعة مصريين.

ورفض الأزهر ونقابة السادة الأشراف هذه الزيارة، واعتبروها تبشيرًا بالمذهب الشيعي، و"خطًّا أحمر غير مقبول".

ليست هناك تعليقات: