17 يونيو، 2012

من يحكم مصر و لحساب من ؟؟- 33 -


من يحكم مصر و لحساب من ؟؟- 33 -

(إذا كان الشعب عاجز عن أسترجاع حتي 3 جنيه من المليارات المهربه للخارج.
وإذا كان الشعب عاجز عن منع تصدير الغاز المصري لإسرائيل.
وإذا كان الشعب عاجز عن معرفه مصير مليارات دخل قناه السويس ومصير مناجم الذهب.
وإذا كان الشعب عاجز عن محاكمه حتي شاويش من الذين ضربوا الشعب بالرصاص الحي في الرؤوس والخرطوش في العيون.
وإذا كان الشعب عاجز عن محاكمه حسني مبارك الحقيقي والذي تم تهريبه الي بريطانيا في شهر فبراير عام 2011.
وإذا كان الشعب عاجز عن الافراج 12 الف معتقل في سجون مصر.
وإذا كان الشعب عاجز عن أسترداد حق الشهداء.
وأذا كان الشعب عاجز عن إنتخاب حتي محافظ ليحكم محافظته أو مدينته أو قريته.
وأذا لم ينتقل الحكم الي المدنيين بعد مرور أكثر من عام ما أسميناه الثوره.
فهل تعتقدون أن الشعب قادر علي أنتخاب رئيس ديمقراطي ليحكم دولته بعد عده أشهر من الان؟.

الموضوع كله يتعلق بأمن إسرائيل التي تسيطر علي كل البلاد العربيه عن طريق السيطره علي حكامها ومايحدث في سوريا أكبر دليل علي سيطره إسرائيل علي كل البلاد العربيه فالشعب السوري يتم ضربه بالدبابات والمدافع لانهم تجرؤا وفكروا في إقامه نظام ديمقراطي في دوله تقع علي حدود إسرائيل.

الاسلوب السوري لايتم تطبيقه في مصر فلكل منطقه خصوصياتها وطبيعتها, فإسرائيل وعملاؤها يستخدمون إسلوب الدم في سوريا وإسلوب التضليل والخداع في مصر والنتيجه واحده, لا أنظمه ديمقراطيه في دول تقع علي حدود إسرائيل.

الجيش الإسرائيلي قادم قريبا وسيدفع الجميع ثمن الجهل وخيانه الاوطان وسرقه الشعوب وسيتم أباده المجتمعات التي خانت وسرقت وأزلت أنفسها فنحن نعيش في زمن لم يعد فيه وجود للمجتمعات الخائنه والذليله والكسوله التي تحيا أما علي ثمن الخيانه أو ثمن السرقه أو ثمن التسول فالعالم لم يعد يريد المجتمعات الجاهله الغير متعلمه والكسوله الغير منتجه والتي تعيش علي أنتاج المجتمعات المنتجه الاخري.

عملاء إسرائيل الذين يحكمون مصر يريدون وضع مصر في خانه الشعوب الجاهله الخائنه الغير منتجه والتي تعيش عاله علي الشعوب الاخري ولابد للشعب المصري أن يستيقظ قبل فوات الاوان فالجيش الإسرائيلي الصهيوني لن يرحمنا والجيش الامريكي الاستعماري لن يرحمنا والجيوش الاوروبيه الصليبيه لن ترحمنا.

المنظومه الصهيونيه التي تحكم مصر منذ 60 عاما والتي تأتمر بأوامر أسرائيل ولاتستطيع مناقشتها مازالت تبيع الغاز الطبيعي الي أسرائيل رغما عن أراده شعب مصر ومازالت تنهب دخل قناه السويس ومناجم الذهب والقروض الدوليه ومازالت تسجن شباب مصر حتي وصل عددهم في يناير 2012 الي أكثر من 12 الف سجين ووصل الامر الي ضرب المتظاهرين بالخرطوش في الاعين علي الرغم من تهريب حسني مبارك الي بريطانيا في فبراير 2011 وبالتالي فأن أسرائيل وعن طريق خادمتها أمريكا تستميت في مساعده عملاءها في مصر الذين يشغلون مناصب قياديه علي أتمام السيطره علي الشعب المصري لان الامر يتعلق بأمن 8 مليون أسرائيلي والتي تفرض عدم وجود أنظمه ديمقراطيه في البلاد التي لها حدود مع أسرائيل وخصوصا مصر وسوريا.

مصر كانت ومازالت مخترقه حتي النخاع وعلي جميع المستويات من المخابرات الامريكيه والاسرائيليه والاوروبيه والمنظمات المموله من الخارج والتي تتخفي خلف دعاوي حقوق الانسان وحقوق المرأه والحقوق المدنيه وأنديه الروتاري والليونز وصناديق المعونات الوهميه .
وأذا كان جمال عبدالناصر يهودي والسادات صهيوني وحسني مبارك عميل أسرائيلي مدسوس وأذا كان وزير الزراعه يوسف والي ميزار مزراحي يهودي وأذا كان أحمد عز يهودي بسبب ديانه الام وأذا كان يوسف بطرس غالي يهودي بالتدين ووجود نسب يهودي في عائلته حيث أن د بطرس غالي متزوج من اليهوديه ليا نادلر وأختها شيلا نادلر متزوجه من وزير أسرائيلي أبا إيبان, فما بالكم بالباقين وهذه هي المأساه التي تعيشها مصر الان.

عملاء أسرائيل في مصر أستطاعوا أفقار شباب مصر حتي يسهل تحويل جزء كبير منه الي بلطجيه ولصوص وعملاء ممولين من الخارج حتي أصبحت جوائز اليهود رزقا لبعض الشباب مثل جوائز سخاروف.

لن نصمت علي عملاء أسرائيل الذين يحكمون مصر منذ 1952 ويتظاهرون بأنهم وطنيين وحماه الوطن وهم في الحقيقيه متورطين في جرائم سرقه وتجسس ضد الشعب المصري ولايستطيعون الافلات لان من يسقط في فخ سرقه الشعب وفخ التجسس لصالح أمريكا وأسرائيل لايستطيع الخروج منه.

الشعب المصري سيظل يدور حول نفسه لمده 60 عاما أخري أن لم يدرك حقيقه المنظومه الصهيونيه التي تحكم مصر لمده 60 عاما ولا أعتقد أن أسرائيل ستمهلنا 60 عاما أخري وخصوصا أن أنهم بدؤا في توطين اليهود الاكراد في شمال العراق (الفرات) وبدؤا بناء القواعد العسكريه في جنوب السودان (جنوب النيل) ولم يعد يبقي لهم سوي مصر (شمال النيل).

ليست هناك تعليقات: