2 يونيو، 2012

النخبة التى افسدت مصر و أضاعت الثورة د . حمزة عماد الدين موسى


النخبة التى افسدت مصر و أضاعت الثورة
د . حمزة عماد الدين موسى
تحول الصراع الآن فى مصر إلى صراع بين النخب الفكرية و الثقافية  و السياسية و الدينية . النخبة التى كانت تتمتع بإمتيازات جعلتها فوق العوام … حتى تغير كل شئ و فعل الشعب الثورة … رغما عن تقاعس معظم رواد النخب …

الآن هو صراع بين النخب : معظم الصراع صراع على الايديولجيات و على السنن لا على الفروض و الحقوق ….  فأصبحت النخب تفسر كل شئ بما يتناسب مع مصالحها و أيدلوجياتها ..

النخبة تفرض الوصاية على الشعب ” القاصر الجاهل ” . سواءا كانت نخبة دينية أو سياسية أو فكرية .. فالنخب ترى ان هذا الشعب الجاهل لا حق له بالاختيار و تقرير مصيرة لذا تفرض عليه وجهتها فرضا و غصبا و إن لم يكن فيتحول لعدو …. لذا حاول الكثير من العوام الالتصاق بالنخب و لكن مع كل موقف سياسيى يخفت هذا الالتصاق … و يخسر النخب بعضا من الاتباع او المريدين او الشباب … و يخف الالتصاق و قد يتحول لعدائية …. الشعب أو العوام الآن يختبرون النخب .

مم تخشى حقا النخبة ؟
النخب تخشى أن تفقد المميزات و المكاسب و الوضع الخاص الذى رسم لهم و فعلته الهالة الاجتماعية حولها … تخشى أيضا ان تنفضح أسرار الغرف المغلقة كما فى جماعات النخب الدينية . تخشى ان تعلن بنود الصفقات التى كتبت بالدماء …

النخب سواءا إسلامية أو دينية غير إسلامية أو علمانية ليبرالية …. ترى نفسها فوق الشعب  و فوق البشر العوام … و كيف لا فالعوام ” الشعب ” كان دوما المتلقى السلبى الدائى و الودود لاعلام الطغاة الذى لا يتأثر به النخبة ؟ . كان هذا الشعب الضحية المظلوم المستكين التى كان يدافع عنها النخبة ……. حتى تغير كل شئ بالثورة و تحرك الشعب أو ” العوام ” فالشعب الضحية لم يعد بحاجة إلى صوت النخبة لتصرخ ولا لأقلام النخبة لتعلن ما يحدث او تسرد ما حدث .. فالشعب ” العوام ” هو ما صنع الثورة .
النخب بشكل أو بآخر ما زالت متفوقة على الشعب …. فى أنها لا تزال جزءا من حوارات الغرف المغلقة .. وحفلات كوكتيل الصفقات .. على جثث الشهداء .

بدأت النخب تتصارع وفقا للأيدلوجيات و الأهواء فبدأت مراحل تصفية الحسابات و تقييم المعارك  وفقا للخلفيات الفكرية … و أصبحت المعارك لا معارك من أجل الحق بل إلى معارك من أجل النخب … تأخذ غالبا المحاور الدينية …. بناءا على المعطيات و الانطباعات السابقة .

إكتشف الشعب تصارع هذه النخب و تهافتها على المكاسب و محاولاتها الاستقطاب و التمايز … فى معارك ليست من معارك العوام ” الشعب ” الضحية الذى لم يأخذ حقه من قاتله بعد ….. محاولات استقطاب الشعب تسقط الكثير من النخبة من نظر الشعب … لان محاولات استقطاب الشعب الضحية بعد الثورة غير قبلها فالشعب يطالب بحقه فى الشفافية .. الشفافية التى تعتبرها النخب خصوصا النخب الدينية و الليبرالية و العلمانية ليست من حق الشعب و إنما يجب سوقه و قيادته فقط …

رصيد النخب الإعلامى و الفكرى و الثقافى بدأ ينحصر و بدأت تسقط الهالات التى تكونت فى عهد الطاغية المخلوع حولهم .. لان الشعب وجد التنازع و التصارع بينهم قبل حتى محاولات تصفية المعارك السابقة التى تورطت فيها النخب ايضا مع الشعب ضد النظام .

إنعزال النخب عن الشعب فى معارك التهافت الفكرى و الايديولوجى يفتت النخب أكثر و أكثر و يصنع نخبا جديدة بين الشعب . خصوصا مع هذه النخب المعزولة عن الواقع المنعزلة عن الشعب الضحية المهمش .

النخب الفكرية و الثقافية و الدينية يمتلئ إعلامها بالشحن و التحريض ضد منافسيها , و يمتلئ بالتشوية للمعارضين كما إمتلئ قبلا بالمعارضة المكتومة للنظام السابق و الحالى الذى بدأ يندرج فى أذهان الشعب  انه كان للتسنيج ” و التخدير ” . فرصيد النخبة بدأ يقل و ينحصر فى نفوس بعض المشجعين و المهللين و المصفقين .

إعلام النخب سهل تميزه فهو يمتلئ بالتحريض ضد الآخر  و رحلات الشحن و التشوية للشخصيات و المواقف و الاحداث  و التشكيك بالنوايا قبل الخلفيات و الانتماءات  و الاستعداء للأفكار و الجماعات و الأحزاب مع التعميم المقزز و الاستقطاب للشعب أو العوام  .

فى مرحلة ما سيقف بعض نخبة ” الشعب ” أو نخبة العوام على الحياد و يكونون نخبة آخرى و يعلنون النخبة عدوا بإتهامات أقلها الوقوف فى وجه من أعلن الشعب عدوا …. قد يبدو هذا حلما بعيد النظر و لكن الحقيقة المرة هى تكون نخبة ” ثورة ” … لم تعد تغرها الكلمات و التصريحات و ” التويتات ” بل يختبرون بالمواقف …
لسنا بالحديث عن مواقف النخبة و تميزها و تمايزها فى المعارك و الخلفيات و الافكار لنحول هذا المقال إلى ساحة للتصارع الفج بين النخب …. و لكن الموقف الحقيقى للنخبة و اللوبيهات التى تتمايز و تتصارع فيما بينها اصبح الآن خطرا على نخبة الثورة .. التى لم تأخذ موقفا محايدا و مواليا …

نخبة الثورة الحقيقية هم الشباب الذين يتحركون من جيوبهم و مصروفهم الشخصي فى حملات بالشوارع … فى العشرينيات هم الآن و  لكن بعد إنقراض النخبة الحالية فى حروبها و تصارعها و تنازعها و تصارعها وتشاحنها و تهافتها فى  معاركها سيكونون هم النخبة اللاحقة  الأكثر تطورا فى سنوات قليلة .
فى مصر عدم نضوج سياسى و مراهقة فكرية و أيديولجيات لم يفهمها حاملوها بعد ولم يدرك مغزاها مروجوها …. و يتمثل كل هذا فى عدم تقبل الآخر و المعارك الغير منتهية و الحلول الوسط خوفا من حلول تكون ذات مسئولية بعيدة المدى تنتهى بفشل النخب فى السيطرة عليها أو فشلها فى تحمل المسئولية .

فى بيئة غنية بالمشاحنات والصراعات والفتن والدسائس و المكائد و النزاعات والمؤامرات يستحيل ان تجد المنافسة الشريفة مكانها ولا مكان للابداع والانتاج هو وسيلة لاستمرار هذة البيئة بغض النظر عن جودته .

التطهير قادم لا محالة  …. و لكن هل يكون تطهيرا للنخب من قبيل تطهير الصفوف … أم تسقط النخب فى مرحلة لاحقة بسبب سوء التقدير و ازدياد الانعزال عن الواقع و التعالى على العوام ” الشعب ” .

النخبة تتميز بشكل خاص على قدرتها على التكييف مع العدو و الطاغية بل قد تعمل لصالحة فى بعض الاحيان , عصر الثورة يتطلب شفافية كبيرة …

النخبة أيضا لها ميول طاغية ” ميول وصاية ” . هذه الميول نجحت بجعل الكثير من التابعين لها يتبعون النخبة و يدينون لها بالولاء و الانتماء حتى لو تغيرت المواقف و بالتبعية قد يصبحون فى صف من ثاروا ضده لان قيادات نخبتهم مالت إليه .

النخبة قسمت مصر فى الاستفتاء بنعم أو لا … ثم حولت جميع المعارك الى معارك ايديولجية حتى دفع هذا أحد شباب الثورة لكتابة مقاله الشهير ” الفقراء أولا يا ولاد الكلب ” على صفحته على الفيسك بوك … بسبب المعارك التى جرت النخبة لها مصر و الثورة ” الدستور اولا , الإنتخابات أولا , ثم الدستور أولا ثم الانتخابات أولا ..” ثم ” أمريكية أو غير أمريكية ” …

و أخيرا إذا لم ينصلح حال ” النخبة ” فقد يلفظها الشعب … بدءا بالنخبة الدينية من ” إسلامية و مسيحية كنسية ” و إنتهاءا بالنخبة المدنية ” ليبرالية كانت أو علمانية ” .

ليست هناك تعليقات: