9 مايو، 2011

ثوراتنا والطغاة: فساد السلطة..فساد المؤسسات وفساد النفوس

د. حمزة عماد الدين موسى يكتب: ثوراتنا والطغاة: فساد السلطة..فساد المؤسسات وفساد النفوس

فى بلادنا العربية , ذات الانظمة الفاسدة , الفساد مرهون بالكروش الممتلئة للصوص و السراق الذين تبوءوا أعلى المناصب فى الدولة , عندما جمع الحاكم الطاغية , العميل , لصوص البلاد و جعلهم قائمين على مخازنها و أمنها و خدماتها و مؤسساتها , فاستشرى الفساد فى جميع مؤسسات الدولة , لتنهكها , و تستنزفها.

الفساد فى بلادنا فساد نمطى , ممنهج , متصل كسلاسل مربوطة الحلقات , مترابطة العناصر , اذا انهارت منه حلقة تداعت باقى الحلقات فى السلسلة بالانهيار . فانهيار مبارك الحقيقى بمحاكمته أُتبع بمحاكمة باقى العصابة التى ظنت أنها قد تركت بلا حساب .

الفسدة , ظلوا و سيظلوا مترابطين يشكلون فرقا و أحزابا تتعاون فيما بينها على السرقة و النهب , و إستغلال المناصب و توزيع المكاسب . تارة تشتبك هذه الفرق و الأحزاب لتفضح نفسها , و تارة تتعاون و تتآزر لتغطى على جرائمها أو لتشترك فى عمليات كبيرة , ولكنها كلها تشترك فى انها ضعيفة الهيكل و البنيان , لا تتماسك أمام الفضائح الحقيقية , و لا تصمد أمام من لا يصمتون لباطل و من لا يرضون بظلم .

كلما إستشرى الفساد فى مؤسساتنا انتقل منها الى مجتمعاتنا , فتغيرت النفوس , و تشوهت الى الأسوأ , متطبعة بطبع الفسده , فهم النموذج " الارقى " بالنسبة للمجتمع و هم المسيطرون على الساحة و المؤسسات , المتحكمون بزمام الأمور , و القابضون على أعناق المجتمع .

فساد النفوس أخطر من فساد اللصوص و فساد المؤسسات , ففساد النفوس يغير فى التركيبة الاجتماعية , و ينشر السوس و السلوكيات الخطأ المختلة , فقد أصبح طبع و ديدن الكثير من ذوى النفوس المشوهه الذين استمرأوا الفساد كنظام حياة , فلم يتركوا ايا من مظاهرة و أساليبة الا وقد مارسوها و طبقوها بل و طوروها .

كم من هذا الشعب لم يمارس فى حياته أحد سلوكيات الفساد من واسطة , محسوبية , أو رشوة لتسهيل أمر ... هذه السلوكيات الفاسدة انتشرت كما النار فى حطام هذا المجتمع , ليجعلنى أقر يوما ما ليتذكرها معى رفاقى " أن الشعب المصرى لن يقبل التغيير بسهولة , فهو المستفيد الأول من الفساد " . نعم فالشعب المصري فى مرحلة ما كان لا يقوم حياته الا بمثل هذه الاساليب الملتوية , التى جبر عليها ليحاول أن يقوم من حياته التى أفسدها الطغاة الظلمة .

فساد النفوس , صدى , يدوى فى إففركان المجتمع , ناشرا طباعاً تحتاج للتعديل و التقويم لتصلح من شئننا , ولكن الثورة أتت بالتغيير لتغيير كل شئ , حتى هذه الطباع وهذه النفوس التى شوهت . فقيم الثورة رسمت فينا إحتراما لدماء الشهداء الذين ثاروا فخرجوا فاستشهدوا ليضحوا من أجل نجاح هذه الثورة , هذه القيم أعلنت للعالم أجمع أننا أرض الحضارة , فطوال فترة التحرير , لم نسمع عن حالة تحرش واحدة فى الميدان , أو حالة سرقة , رغم وجود الملايين .

سلوكيات الفساد و كيف تقاوم :

انها الثورة التى أعلنتها حرباً على الفساد و الفسدة , بشخوصهم , بسلوكياتهم , بنظامهم , و بإداراتهم , فالثورة لم تأت فقط لتزيح بعض الفسد و إنما طالبت بالتغيير التام لجميع نواحى الحياة فى هذا المجتمع ," تغيير , حرية , عدالة إجتماعية " , فالثورة استهدفت "التغيير" من الوضع " الفاسد " القائم , وهى تحتاج الى " الحرية " لتقوم هذا التغيير , ولكنها لم تنسى الطبقات المقهورة المطحونة , التى كسرها الطغاة بفسادهم فقامت لتنادى ايضاٌ بالـ" عدالة الأجتماعية " .

الثورة أستهدفت أيضا تغيير السلوكيات بحملات مختلفة ضد مظاهر الفساد الذى نشرة النظام فى نخاع هذا الوطن كمرض مزمن . استهدفت هذه الحملات منع الرشاوى , و إيقاف الوساطات و المحسوبيات و المطالبة بالحقوق بدلا من التملق ممن يفترض أن يخدمنا بهذه الحقوق .

ولكن هل ستتوقف هذه الحملات لتتوجه الى الإنتخابات و المعارك الجانبية التى تزج فيها بدون أن تحقق مكاسب هذه الثورة الاساسية بتغيير سلوكيات الفساد و إبطالها فى المؤسسات و الجامعات و الصروح ؟

بناء الوطن الحقيقى لن يحدث بالتفرغ للمعارك و النزاعات للطوائف المختلفة فقريبا قد نرى أن التغيير الحقيقى لم يحدث , و أن الحرية قيدت بالطوائف و الأتجاهات السياسية المختلفة , و العدالة الاجتماعية لم تتحقق لنسيان المكتفين أساسيات و إحتياجات المعدمين بعد أن وحدتهم الثورة فى ميدان التحرير !!

http://www.dostor.org/opinion/11/may/9/41666

(وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ (51) أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (52) فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53) فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (54) فَلَمَّا آَسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (55) فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآَخِرِينَ (56))--الزخرف

ليست هناك تعليقات: