14 مايو، 2011

ثوراتنا و الطغاه - استراتيجية الطغاة و الأنظمة

ثوراتنا و الطغاه - استراتيجية الطغاة و الأنظمة

د.حمزة عماد الدين موسى

الأنظمة الدكتاتورية تتشابة و تشترك فى أنها تزكى الخلافات و تبنى الفتن النائمه تحت الرماد عندما تحتاج , لتشعلها عندما تحتاج , و تشعل الفرقة بين أبناء الوطن الواحد , فتزكى اختلافاتهم و تستغلها .

لكل بلد خصوصيته , و إختلافاته , ولكن الطغاه يدركون جيدا ضعف موقفهم , و هشاشة وجودهم , و أن استقرارهم مرهون بضعف الشعب , و بقائهم فى السلطة مربوط بأن يغيب الشعب بالجهل و الخلافات و القهر و الفتن و الحروب الداخلية .

استراتيجية الأنظمة لم تختلف كثيرا فى تعاملاتها مع شعوبها , أمنيا , سياسيا , داخليا , تربيا , تنمويا , عسكريا , إعلاميا , ولكنها تجاهلت عوامل مهمة أثرت بشكل مباشر على استراتيجيتهم , فانه قدر الله أن تشتعل الجذوات المدفونه تحت الرماد لسنوات فى قلوب هذا الشعب , فتشعل الطغاة بدماء الشهداء .

ماذا فعلت الأنظمة القاهرة لتسيطر على الشعوب المقهوره ؟

استراتيجية تزكية الفتن و اضعاف الشعب :

كانوا يعلمون أنهم الأضعف , فقرروا إضعاف الأقوى , فبحثوا و درسوا شعوبهم , وبدأوا بالعمل على الفجوات و الثغرات التى اضعفت الشعب لتضمن لهم ضعف الشعب و بقائهم الطرف الأقوى .

فحولوا الشعب الى أحزاب وفرق و شيع و أطياف و عملوا على أن يخاف طل طرف من الطرف الآخرى , ففى البلاد ذات الوضع القبلى , عملوا على تزكية القبلة و شحن نفوس ابناء القبائل ضد بعضهم , و فى البلاد ذات الوضع الطائفى , المذهبى أو الدينى , مركزوا أعلامهم , و أمنهم لاشعال الوضع الطائفى و نشر خوف الطرف من الخوف الأخر عن طريق عملاء فى كلا الطرفين " سواءا المذهبى أو الدينى " .

فعندما كان طرف من الأطراف المشحونة يشعر بالخوف من الطرف الآخر , فأنه يلجأ للنظام , كانت هذه هى الاستراتيجية الأولى التى عمل بها الإحتلال و استمرت بها الأنظمة من بعد المستعمر , فاستعمروها داخليا بدلا من المستعمر الخارجى .

كان الطغاة يوقنون أنه عندما تتحد هذه الأطراف فإنها ستشكل خطرا على النظام , لذا عمل بكل قوته عن طريق أجهزته الأمنية على نشر الإرهاب , لتزكية نار الفتن كلما تراءى لهم أن الوضع سيستقر , فالفتن تحتاج الى أن تسخن و تحمى كل فترة لشحن النفوس و الشيع و الطوائف .

زراعة الخوف و الأجهزة الأمنية :

الأجهزة الأمنية هى اليد الطولى , للنظام لتطال المعارضين و كل من يشكل بفكرته خطر على النظام , نعم فالنظام يخشى الأفكار المتماسكة المترابطة , ذات الإمدادات الوحدوية .

فى تونس , مصر , اليمن , ليبيا , سوريا , الجزائر و غيرها من الدول التى قهرها الطغاة و سرقها اللصوص من أبنائها , كانت الأجهزة الأمنيه تستهدف الشعب , بتشيع فيهم الخوف من معارضة الحاكم , فمن الاختطاف , الأعتقال , التعذيب و الحجز لسنوات , و الأحكام المزورة الملفقة , زرعوا الخوف فى قلوب و نفوس الشعب من الحركة , حتى للمطالبة بحقوقهم أو حتى المطالبة بإصلاح الفساد .

زراعة الخوف تمت على مدى عقود من التنكيل و القهر , و نشر مظاهر هذا التنكيل من مذابح السجون " مثل مذبحة صيدناى , و مذبحة سجن أبو سليم " لأرهاب الشعب و قهر النفوس بالصمت و العجز .

كانت الأجهزة الأمنية تطال الجميع , فهى لا تستهدف المعارضين السياسيين فقط , بأفكارهم , بل اعتقلت ايضا الأطفال , " أطفال المدارس " فهى تعاملت مع الأطفال كأنهم راشدين منزوعى الخوف , ففى عدة سنوات سيشكلون خطرا على النظام .

لذا جابهت الأنظمة المتظاهرين السلميين , بكل العنف و القوة و فهى قررت نشر عنوان أخر و تجديد ثقافة الخوف فى قلوب البشر , و لكن ماذا بعد الدماء من خوف ؟

اضعاف الدولة بمؤسساتها :

دس النظام الفساد فى جميع المؤسسات مدمراً البنى التحتية لهذه المؤسسات عن طريق رجاله الفسدة , ممن يدينون له بالولاء و لا هم لهم الا ملئ بطونهم و نهب خيرات البلاد عن طريق سرقة المؤسسات التى " يحكمونها " , فالنموذج الفاسد الاعظم حول كل مؤسسة الى بلد فاسد أصغر .

لطالما كان هؤلاء الفسدة من الطغاة الصغار يعملون كحكام فى مؤسساتهم فيستقطبون المنافقون الذين يسبحون بحمدهم كما سبح هؤلاء بحمد رؤوس النظام ليحصلوا على " محكوميهم " , المنافق الصغير يتدرج فى مراتب النفاق لينافق الحاكم و النظام , فتهدى له المؤسسه " ليتحكم " فيها و فى موظفيها و فى مرتاديها او فى خدماتها لفترة من الوقت مكافأة له على " نفاقه " و " خدماته " و " ولائه " للنظام .

المؤهلات و الكفاءات لم يعد لها مكان فى مثل هذا النظام الفاسد المفسد , إنما كانت تسحق و تدمر و تطرد , فهروب الكفاءات يعود الى عدم احتضان المؤسسات له , فكيف تحتضنها و الفسدة المفسدون من منافقى النظام يعلمون , ان الكفاءات هى عدوهم الأول فكفاءاتهم الوحيدة " نفاق النظام " و مهارتهم الوحيدة " هى تدمير المؤسسات " و خبرتهم الوحيدة " أثبات ولائهم للنظام " و عملهم الرئيسى فى هذه المؤسسات " السرقة و النهب " .

الفساد فى بلادى فساد سلسلة , مترابطة بالحلقات , كلما تداعت منه حلقة , سقطت باقى الحلقات , لذا التنظيف و التطهير بسيط و سهل و لكنه يحتاج المزيد من الوقت , فهياكل المؤسسات تحتاج للتطهير قبل التنظير من عفن رجال النظام .

لصوص السلطان و لصوص السلطه :

رجال النظام اللصوص , إما لصوص تابعون للنظام و الحاكم , ينافقونهم فيهدون بالمؤسسات ليديروها " و يحكموها " و إما لصوص يتوجهون الى التسلط و السلطة على رقاب العباد , فلصوص السلطة هم صمامات أمان النظام ووسائل تحكمه , فالنظام و الطغاة مهما تنوعوا يعلمون أنهم يفقدون السيطرة على الشعوب بسهوله , لذا دعت الحاجة الى مراكز قوة تتبع النظام و تدين له الولاء تسير أمور المؤسسات المختلفة " لتسيطر " على الشعب , و تكافئ بأن " يعطى " لها هذا الشعب لتتحكم به كطغاة صغار و يتسلطوا عليه .

اضعاف المعارضة و قهرها :

المعارضة فى معظم دولنا العربية , هى معارضة شكلية هشة كما فى " اليمن , و مصر , تونس " فالنظام كان يدرك ضعف موقفة و فساد أساسة لذا كان يعمل على اضعاف و تهميش و فى بعض الاحيان سحق و تدمير المعارضة , و ممارسات الحرية , خوفا من أن ينفض لها الشعب و يسقطه , فحربة ضد المعارضة كانت حرب وجود لا مجرد حرب أفكار , فهذه الأنظمة لا تعرف الا أفكار التسلط و القهر و السرقة و التحكم .

أما فى بعض الدول الأخرى فلم يكن ليسمح بوجود معارضة , مثل " سوريا , و ليبيا " , فهذه الانظمة الطاغية فى هذه الدول لم تكن لتسمح بأى ممارسة للحرية حتى لو كانت إفتراضية , هشه , أو فكرية , فالأفكار العدو الأول لهذه الأنظمة .

ثوارتنا , قامت و اشتعلت بلا مؤشرات و بلا مقدمات لتعلن أننا مملنا الفساد و العفن و التسلط و القهر و السرقة و النهب الذى عانت منه بلادنا و عاني منه الشعب , ولكن الطريق طويل حتى نصل لدرجة الإصلاح التى نطمع بها أن نسير أوطاننا من جديد .

فإصلاح أوطاننا بعد أن عانت لعقود من القهر و الارهاب و الكبت و النهب , يحتاج الى حملات لاصلاح و تطهير و تهيئة النفوس تتزامن مع اصلاح المؤسسات و تهيئة القيادات لاعادة تقييم و تقويم أمور الدولة ليستقيم الوطن .

https://docs.google.com/viewer?a=v&pid=gmail&attid=0.2&thid=12fed77a793fd3e4&mt=application/vnd.openxmlformats-officedocument.wordprocessingml.document&url=https://mail.google.com/mail/?ui%3D2%26ik%3Ddb2f59a50a%26view%3Datt%26th%3D12fed77a793fd3e4%26attid%3D0.2%26disp%3Dsafe%26realattid%3Df_gno6uh650%26zw&sig=AHIEtbTtg0pMWg2CN4xdZnx-4qBURsDYYQ

ليست هناك تعليقات: