16 يناير، 2012

أرهابية الأمبراطورية الأمريكية – 3 -


أرهابية الأمبراطورية الأمريكية – 3 -

عدالة المحتل: القاتل الأخير على وشك الإفلات من الجريمة !

لايمكن ان ننسى جريمة الإبادة الجماعية في مدينة حديثة حين أمر قائد فصيل رجاله بالدخول على بيوت أناس آمنين نائمين على سرائرهم في الفجر وقتل الجميع. كان المتهمون ثمانية : أسقطت المحاكم العسكرية الأمريكية حسب عدالة المحتل التهم عن 6 منهم، وأخلت سبيل السابع، وبقي القائد واسمه ووتريتش ، وهو الذي بدأ حفلة المذبحة بقتل خمسة من المدنيين ولتأكيد ساديته وبربريته تبول على جثمان أحدهم، قبل ان يأمر رجاله بالدخول الى البيوت وقتل كل من يصادفهم امرأة كانت ام طفلا، حتى اكتمل العدد 24.

انعقدت امس جلسة المحكمة العسكرية في كامب مديلتون بولاية كاليفورنيا للنظر في طلب المحامي عن المتهم الأخير بإسقاط الدعوى والتهم . لماذا ؟ بسبب خطأ في اجراءات التقاضي.

الشيء الذي يؤلمني أكثر من هذه المذبحة واقتطاف كل هذه الأرواح. ويؤلمني اكثر من إسقاط التهم، فهذا كله منتظر من الاحتلال وعدالته. هل رأيتم في حياتكم جنديا من جنود الغزاة في أي فترة من التاريخ المظلم تقتص منه العدالة ؟ لا يؤلمني ما أعرفه وما أنتظره.

ولكن يؤلمني أكثر .. ان الذي دافع عن القاتل الأخير وسيخرجه كالشعرة من عجين المذبحة ، هو عربي مسلم وربما يكون عراقيا . اسمه هيثم فراج.وهذه صورته الكالحة. وهو مارينز سابق وله مكتب محاماة مختص بالدفاع عن القتلة من المارينز. هل اتهمت ايها الجندي باغتصاب فتاة عراقية ؟ اذهب الى هيثم فراج. هل اتهمت بقتل 24 عراقيا ، اذهب الى هيثم فراج. هل اتهمت بتعذيب العراقيين ؟ اذهب الى هيثم فراج فهو يعرف كيف ينجيك من القصاص.

في حالة قاتل اطفال ونساء حديثة يقول محاميه فراج 'لقد انتُهكت حقوق موكلي بالاجراءات الخاطئة !!'

تصوروا : دائما يجدون اجراءات خاطئة للإفراج عن القتلة. تذكروا اسقاط التهم عن قتلة بلاكووتر؟

و تصوروا سذاجتي .. حين مسحت الخبر بعيني بسرعة قبل ان اتمهل في قراءته.. لاح اسم هيثم فراج امام عيني فقلت بنفسي : الحمد لله أخيرا .. وكلت حكومة الخضراء عراقيا للمطالبة بدم الضحايا. ولكن حين قرأت الخبر ....!

السؤال لكل البرابرة في العالم : كيف يمكن إخلاء سبيل كل القتلة في جريمة اعترف بها القتلة أنفسهم وعلى بعضهم البعض ، وهناك شهود عليهم وصور صورتهم ، وافلام اخذت لهم ، وتسجيلات موثقة .. ثم يخرجون كلهم الى فضاء الحرية . إذن من قتل 24 بريئا وهم نائمون على أسرتهم ؟ ماهو موقف نقابة المحامين العراقيين ؟ ماهو موقف دعاة الحرية والعدالة في العالم ؟ ماهو موقف أي صاحب ضمير في العالم؟ ماهو موقف أهالي حديثة الذين نقصوا 24 فردا ؟ ماهو موقف من ترشح عنهم في انتخابات الاحتلال؟ لماذا لم نر مظاهرات ومطالبات في هذه المناسبة ؟ وهذا أضعف الإيمان؟
(عشتار العراقية)










ليست هناك تعليقات: