8 أكتوبر، 2011

محبى بشار , أبناء مبارك و عبيد القذافى , مرضى نفسيون يلفظهم التاريخ و ينبذهم المجتمع

محبى بشار , أبناء مبارك و عبيد القذافى , مرضى نفسيون يلفظهم التاريخ و ينبذهم المجتمع

د. حمزة عماد الدين موسى

مع كل ما إقترفه هؤلاء الطغاة من جرائم بحق الحياة و الانسانية و خيانة عظمى بحق العروبة و الاسلام و بلدانهم و نصبهم الشعب عدوا ناهيك عن فضائحهم الاخلاقية و اللاإنسانية و سرقاتهم للدول و الاوطان و البشر و استهدافهم " مواطنيهم " مما نشر فى صحف العالم من فضائح تخزى لها جبين الانسانية و الدول الداعمة لهم و أصدقائهم فى الغرب ممن إختاروا المصالح على دماء شعوبنا المفهورة , لا نزال نجد لهؤلاء الطغاة عبيدا أبوا الا أن يتمادوا فى عبوديتهم و مآزارتهم للطغاة فى جرائمهم .

إن ما يحدث من حروب ضروس تُشن على شعوبنا التى إستيقظت لتطلب حقوقها أدعى لكل مخدوع أن يستيقظ من سباته و يعلن انه كان مخطئا بحق نفسه عندما فكر لوهلة بهؤلاء الطغاة كحكام شرعيين . حروب ضروس تستهدف إبقائهم على كراسيهم لا هم لهم إلا السلطة و التحكم و السيطرة و الإنتصار على شعوب طلبت حقوقها الاساسية فى الحياة .

يستحيل أن لا يقف الانسان " السليم الفطرة , و العقل و الاخلاق " مع " المظلوم " الذى يطالب بما حقه الله له . " إنسانيته , حريته , حقه فى الحياة بكرامه "

هؤلاء الطغاة و زبانيتهم يستمرئون الكذب رغم ما أُعُلن عما فعلوه من جرائم انتشرت لتشعر العالم كله بالاشمئزاز لان هؤلاء المرضى النفسيين و القتلة الساديين ملكوا أمور البشر .

فى جميع دول العالم عرفوا أن مبارك قاتل جبان , القذافى سادى مجنون و بشار جزار سفاح قاتل , فالعالم كله رأى الحقيقة بعينيه , و عرفها و أدركها ليأخذ موقفا يساند فيه الشعوب المقهورة و يتعاطف معها حتى إذا لم تساندهم حكوماتهم التى تراعى مصالحها مع هؤلاء الطغاه .

ولكن هؤلاء العبيد المرضى النفسيين المناصرين لهؤلاء الطغاة بالكلمة الكذب لم يروا أى شئ من هذا : جرائم ساداتهم هى حقوق شرعية واجبة كما يراها مفهومهم المختل لرابطة " السيد السادى و العبد المستمتع بالتعذيب " .

و لكن لازال العديد من العبيد المازشوخين الذين يحنون لسياط ساداتهم الطغاه الساديين يقفون بكل جرأة و يعلنون بكل وقاحة دعم المجرم السفاح القاتل ضد الضحية المذبوح المسفوك . فلا حياء لهم و لا خجل و لا أدنى شعور من حتى الشعور بالخداع من طغاتهم و ساداتهم .

إنهم مرضى أدمنوا العبودية و الاستعباد , إنهم عبيد للطغاة يتسابقون ليصبحوا سياطة و أدوات تعذيبه ليحاولوا فرض أمراضهم النفسية على المجتمع من رجاله و حرائرة الأحرار .

هؤلاء إختاروا تبرير المذابح و تبرير القتل و سفك الدماء و نشر أكاذيب لا أعذار عن الضحية المقتول المُغتَصب الشهيد لتبرر لهم و لنفوسهم المريضة عبوديتهم المازوشخية للطغاة القتلة .

هؤلاء إختاروا ساداتهم الطغاة و إنحازوا لصفوفهم , فنحن لا ننسى أنهم أيضا قتلوا من الشعوب الكثير بدعم و مؤازرة السفاح .

هم أختاروا جانبهم : و أعلنوا أيضا الشعب " مندساً , عميلا , خائنا , يسعى للفتنة , " فى محاولة فاشلة لتبرير ذبحه

هؤلاء يجب أن يٌنبذوا من المجتمع , فالمجتمع يجب أن يُطهر من هؤلاء المرضى النفسيين خصوصا بعد أن أعلنوا الحرب عليه فى إطار تماديهم فى عبودية الطاغية القاتل .

هؤلاء هم رجال النظام الحقيقين , فمنهم يستمد النظام شرعيته " الكاذبة " بوقاحة , هم من يحركهم ليقهروا هذا الشعب المسكين , و هم رجال النظام الخلص الاشداء .

إنهم لا يرون حرجا فى ما يقوم به ساداتهم من قتل و سفك للدماء ,

ولا يرون حرجا من قتل نصف الشعب فى سبيل طاغيتهم المجنون المختل ,

و لا يرون أدنى مشكلة فى تخوين الشعب فى سبيل الخائن الاكبر من طغاتهم ( فهم لم يعودوا جزءا من هذا الشعب و إنما من حاشية ساداتهم ) .

فهم وقود هؤلاء الطغاة فى قتل الابرياء و تبرير الصمغ اللاصق على كراسيهم التي لن تدوم لهم للأبد .

هؤلاء إختاروا الشعب عدواً أسوة بساداتهم فهم جنوده المخلصون المربوطون به كرابطة العبد المازوشخى المريض الذى يغوى و يهوى التعذيب من سيدة القاتل المستبد السادي الطاغية .

فهم المرضى النفسيون الذين حادوا عن الفطرة و عادوا المنطق و إستنكروا الغريزة و إستعدوا الدين , ليحاولوا آخر المطاف أن يروا أنفسهم أنهم هم الطبيعيون الأصحاء و أن الشعب هو الخائن الآثم .

فلا يجب أن يسمح لهم الشعب الذى ضحى بدمائهم و حريته لسنوات و حياتة و حقه فى الانسانية بأن يعمموا مفهومهم المريض على الشعب الذى هب فى آخر الامر لفطرتة التى فطرها الله عليها .

كيف تعرف هؤلاء العبيد :

1. التبرئة : إنهم يستمرأون و يستحلون الكذب فى تبرأة القاتل السفاح .

2. الكذب : لا يتوقفون عن الكذب فى محاولة لايجاد مبررات لوحشية ساداتهم

3. إستعداء الشعب : إذا أعياهم الكذب فهم ينصبون الشعب عدوا و خائنا

4. السادة و العبيد : تعرفهم فى لحن القول " ساداتهم دوما لا يخطأون "

5. ترويج الباطل :يقلبون الباطل حقا و يحقرون الحق ..

6. شرعهم : الحق عدوا و الحقيقية يجب أن تموت .

7. قانونهم : كل شئ مباح مادام فى صالح ساداتهم .

8. التعاطف : مع المجرمين القتلة . سادتهم

9. الاسقاط : الشعب هو الخائن , الشعب هو القاتل , الطاغية هو الضحية و المجرم هو المواطنون

10. الحنين : يحنون دوما و سيحنون الى ان ينحنوا و يحنوا مره أخرى برقابهم و رقاب الشعب تحت حذاء الطاغية

11. المصلحة : يقتنعون أن كل من يطلب بحريته لا يعرف مصلحته و ان المصلحة الحقيقة مع سكين الجزار الطاغية و أسواطة و قيودة

12. ترويج الاشاعات : هم أبواق الاعلام التابع للطاغية المريض يكررون أكاذيبه و ينشرون سمومه

13. نشر الفتن : عندما يحاولون صبغ الصبغة الدينية : يروجون لطلب الحق و الحرية و العادلة كالفتنة و لكنهم ينسون أنهم هم أهل الفتن و أنهم من فتنوا بسياط الطاغية و جلاديه .

فإلى هؤلاء المرضى النفسيين : لا مكان لكم فى مجتمعاتنا فأنتم ملفوظون منبوذون من هذا المجتمع الذى أعلنتم الحرب عليه فى سبيل متعتكم المازوشخية لأسيادكم الطغاة الساديين . و ملعونون إلى يوم الدين بما إقترفتم فى حق الإنسانية .

و إلى المجتمع و الثورة و الدولة : أنبذوا هؤلاء المرضى النفسيين من مرضى العقل و الفكر و العاطفة و الفطرة فهم عماد الفساد الحقيقي فى المجتمع و سلاح الأنظمة المستعبدة الطاغية , ووقود الطغاة لسحق الشعوب .

http://www.dostor.org/opinion/11/october/6/57045

ليست هناك تعليقات: