13 أكتوبر، 2011

عاش جيش مصر العظيم .. جنودا و ضباطا و قيادة ... درعا لمصر .. مسلمين و نصاري .

بالروح بالدم نفديك يا جيش مصر العظيم

يتصايح الطابور الخامس ( العلمانيون – اليساريون – الشيوعيون – منظمة 6 أبريل الامريكية – عصابة البغاء الاعلامي – دكاكين حقوق الانسان – ميليشيات جماعة الامة القبطية – بعض أقباط المهجر و منظماتهم الخائنة لمصر– الكتيبة الطيبية – بعض القسس الذين ربتهم و أعدتهم جماعة الامة القبطية – عملاء و جواسس الموساد و سي آي أيه – الماسون – فلول الحزب الوطني – مجموعة تجار اثارة الغرائز ) يتصايحون الآن باتهام الجيش بقتل الأخوة النصاري – وهذا أتهام باطل تماما .

ان جيش مصر العظيم ليس في موقف دفاع ... انه قد اعتدي علي جنوده و ضربهم و قتلهم و حرقهم و حرق عرباتهم مع سبق الاصرار .

ان الوثائق و التقارير و الأدلة التي في حوزة المخابرات العامة و العسكرية ضد كل أعضاء الطابور الخامس تستطيع أن تفضح حقيقتهم و مدي عدائهم لمصر و ولائهم لأعداء مصر – وتفاصيل الاجتماعات و التدريبات و السفريات و الأموال النجسة و الخطط التي رتبت بليل .

انهم يرتبون لمذابح أخري و تفجيرات و حرائق و اغتيالات و حرب اشاعات

نرجو من المجلس العسكري أن يكشف ما لديه من وثائق و ان يقوم بالتحقيقات الجادة بون طبطبة - ليكشف هؤلاء المجرمين – ويكشف من يحب مصر و من يدعي ذلك و هو يعمل لحساب أعداء مصر و تنفيذ مؤامراتهم ( الفوضي الخلاقة – تقسيم مصر – اقامة اسرائيل الكبري )

عاش جيش مصر العظيم .. جنودا و ضباطا و قيادة ... درعا لمصر .. مسلمين و نصاري .

ليست هناك تعليقات: